القائمة الرئيسية

الصفحات

رحيل بامسي سر بكاء عثمان ارطغرل ينفى ديندار ويعزل سافجي

رحيل بامسي سر بكاء عثمان ارطغرل ينفى ديندار ويعزل سافجي حصرياً علي موقع دراما اونلاين
 

أهلا وسهلا بكم أصدقائي متابعي موقع دراما أونلاين ومرحباًبكم في لقاء جديد سنتكلم اليوم عن تحليل جديد من تحليلات مسلسل عثمان وبالتحديد الحلقة الثامنة والثلاثون وبالأخص الأعلان الثالث لتلك الحلقة وفي بداية الأمر لا تنسو متابعتنا علي موقع دراما أونلاين كما نريد منكم متابعتنا علي موقع تليجرام اللذي نقوم بعض حلقاتنا علية فور نزولها م=باشرةً يوم الأربعاء باءذن اللة تعالي  
 

فهل سينتهي دور الغازي أرطغرل في الحلقة القادمة أم لا!!؟؟

وماذا قال الغازي عبدالرحمن عندما خرج الجميع امام خيمة السياده؟وعلي ماذا انتهي مجلس السياده الذي الجأه دندار وسالجي ةسبب تجمع الجميع امم خيمه السياده والمواجهه التي ستجدث فيها وطرغاتون هل ستخون عثمان ام انها ستخبر عثمان بما قاله لها نيكولا وستستمر في تعاونها مع عثمان وعلي ماذا انتهي لقاء عثمان مع ىولاك ارسلان وكيف عاد بهذه السهوله من هذا اللقاء
كلهذه التفاصيلسوف نكشفها لكم في مقالات اليوم قأقرواالمقطع الي نهايته لانه سوف يكون ملئ بالخبايا والاحداث الناريه فبعد رؤيه الاعلانين الاول والثاني والرجوع الي ما انتهت عليه الحلقه كل ذالك يوكد انالحلقه ستكون اهم حلقات الموسم بلامنازع وقد تكون هي الخطه الرسميه الاولي في طريق عثمان وينتظرون الكثير من الاحداث القويه قي تلك الحلقه التي سنكشفها لكم الان وذالك بالاستعانه بالاعلانين وكذالك الصور المسربه من الحلقه

اول هذه الاجداث وماستبدأ عليه الحلقه القادمه هو مشهد محاصره فلاتيوس لعثمان وجنوده والذي يعتبر هو مشهد محير للبعض ولكن ما تأكدنا منه ان عثمان ويولاك ارسلان سيتحدان في نهاية الامر لانه لا سبيل لذهاب عثمان وجيركو طاه الي ارسلان الا اذا كان متحدان وسوف يحدث الاتي بينهما يا اصدقاءي ونري من تلك المشاهد اصابه عثمان في يده اليمني بسهم من فلاتيوس الي ان شجاعته جعلته قادرا علي القتال بيده اليسري وسوف يتفوق علي فلاتيوس ويرفع خنجره لقداء عليه ولكن يولاك ارسلان سوف يضربه بالخلف كما شاهدنا في الاعلان ولكن بعد ذالك شاهدنا ارسلان يدخل الي خايمه غيغاتو وجلب معه عثمان وجيركو طاي مقيدان ولكن جنود غيغاتو في الخايمه يخرجون سيوفهم وهذا يعني ان غيغاتو لا يثق بهم وانا نيكولا ذهب الي غيغاتو قبل وصول ارسلان لكن كيف ل ارسلان ان ياخذ جيركوطاي الي غيغاتو ويغامر بحياته بهذه الطريقه وهو يعلم انغيغاتو سيعلم حقيقته منه حصوصا ان يولاك ارسلان في الحلقه الماضيه قاللا يجب ان يصل جيركوطاي الي غيغاتو لذالك نصب الفخ الي عثمان في البدايه وعند وصولهم الي غيغاتو تثربت اكثر من صوره وهو هناك واول هذه الصور ل اولاك ارسلان وهو معسكر غيغاتو وهو يضحك ويظهرمعه في  الصوره محاربيه
الملثمين ويمسكون سيوفهم بايديهم وكما تري ان السيوف بها دماءة هذا يعني انه قد حصل شجار اما وقوف يولاك هذا علي الاغلب امام عثمان بعد ان انتصر علي غيغاتو الذي لن يكون التخلص منه سهلا علي الاطلاق لانه علم ان يولاك سوف يخونه 

لهذا اثناء دخول عثمان ويولاك استني محاربي غيغاتو سيوفهم لانهم يعرفون ان هناك خيانه ولكن كل هذا الحرص لن ينقذ غيغاتو من بين يدي عثمان واثناء وقوف عثمان مع يولاك ارسلان سوف تأتيه الاخبار من القبيله واثناء صراع عثمان هذا كان سالجي ودوندار يحضران اجنماعهم وظهر سالجي في صوره في القلعه ليذهب الي بامسي ويقنعه بالانضمام اليه وسيكون هذا اللقاء مؤثر جدا وسيحاول بامسي ان يستميل سالجي ولكن سالجي لن يقتنع ويعود الي القبيله خاءبا بعدها سوف يعقد الاجتماع كما هو مخطط له وسينجح سالجي في اخذ منصب السياده وسيستمر غندوذ في موقفه الحيادي ولكن علي الاقل من اخذ السياده هو اخيه وستحدث العديد من الاجداث داخل القبيه في هذا الوقت

فسوف نشاهد اعتراض ام سالجان علي هذا المجلس وانه كيف تم اثناء عدم وجود اهم احد الساده ولكن علي كل حال سوف يتم المجلس وتتوتر الاحداث اكثر فأكثر فسالجي الان يريد ان يأخذ علامات السياده من خايمه الغاذي ارطغرل ولكن السيد بامسي والام سالجان لن يسمحا بذالك وسوف يقفان له ولذالك سوف نشاهد التجمع الذي امام خايمة السياده والذي يقف به جميع من يدعمون عثمان حتي نري غندوز معهم ولكن قبل كل هذاما حدث لطارغون غاتون فبعد ان امسكتها بالاااوانجون سوف تطلب بالامنهم ان يتركوها وتعود الي القبيله حتي لا ينكشف سرها لذالك سوف تستنكر انجون هذا الفعل وتقول لماذا تتركها وهنا تقول بالا انها تموت ولا تترك احد يخطأ في حق عثمان وهذا يدل علي انها تعلم ما يفعله طارغون 

نعود لمواجهه صافجي ومحاربيه لمواجهه عثمان في اخر اللجظات واثناء تقدم صافجي والدخول معهم في معركه سوف يدخل عثمان الي القبيله برفقه محاربيه كما شاهدنا وسيتفاجأ بهذا المشهد المؤسف ممن اخيه صافجي واثناء حديثهم وتشاجرهم بالكلمات سوف يخرج الغازي عبدالحمن الذي كان يخبر الغازي ارطغرل بكل شئ كان يحدث في القبيله ولا بد انه اخبره بما قام به سارجي ودندار واخذ سارجي للسياده لذا سيعلم الغازي ارطغرل ان هذه هي اللحظه التي كان ينتظرها وكان يتمسك بالحياة من اجلها سيستدعي الغازي عبدالرحمن الجميع لوداع الغازي ارطغرل ولكن اثناء دخولهم سوف يتفاجأون انه ليس في الغرفه الداخليه التي كان يرقد فيها اثناء مرضه كما هو كان مفترض ولكن فور دخولهم من الباب نظروا الجميع الي كرسي السياده في ذهول تام فكيف هو علي فراش الموت والان يرتدي ملابسه ويجلس علي كرسي السياده سيكون مشهدا مهيبا وحزيناوهو يستجمع قوته من اجل اللحظات الاخيره ويتحدث اليهم وسوف يقول وصيته التي انتظرها الجميع وسوف يعطي السياده لعثمان كما ههو مفترض وسيعطي خاتم السياده لعثمان وسيتم تسليم      
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع