القائمة الرئيسية

الصفحات

قرار الحرب على البيزنطيين و مصير سنجر بن ملك شاه

 

قرار الحرب على البيزنطيين و مصير سنجر بن ملك شاه



السلام عليكم متابعين موقع دراما اونلاين اهلا ومرحبا بكم في مقال جديده في هذه المقاله نتناول تحليل الحلقه 14 من مسلسل نهضة السلاجقة العظمي والي احداث الحلقه 14 حيث كانت الحلقه 13 مثيره وسوف نتحدث عن بعض التفاصيل فيها لا وضح لكم بعض العادات الصوفيه الذي رايناه في الحلقه 13 وعلاج ارسلان تاش ودعنا نبدا من نهايه الحلقة.

مصير سنجر بن ملك شاه

وقف ملك شاه  ضد سنجر وقام بالصراخ في وجهه قائلاً انه هو الدوله وان سنجر من المقاتلين الخاصين به ويجب تنفيذ اوامره فرد عليه سنجر انه لا يفعل غير الصواب كما يراه هو والي توقعات الحلقه القادمه فهل يتم القبض على سنجر بقضيه التمرد على الدوله انا لا اعتقد ذلك حيث يخبر سنجر ملك شاه بما حدث من تاج الملك و سوف يغضب ما لك شاه غضباً شديداً من تلك الفعله حيث انه كيف من وزير مرسول بامر الدوله ان يهين امراه وبالرجوع الى سنجر الذي تعهد ان ياخذ انتقام امه كما راينا في الاعلان فا سنجر من الحلقه السابقه وهو يسعى وانطلاقاً من هذا السبب سوف يتركه ملك شاه الى مهمتها و سوف يقع فى كمين لهم حيث راينا سنجر يحاول انقاذ ام رستم وارسلان ولكنه فشل في ذلك فحتى يبين رستم ولاؤه الي حسن الصباح سوف يقوم بقتلها قبل ان تتحدث مع سنجر حيث راينا كيف غرسا  الخنجر في ظهرها امام سنجر ومعه جنود ملك شاه.

قرار الحرب على البيزنطيين 

قرر ملك شاه منذ معرفته انا قلعت كوفال لها يد في التفجيرات التي وقعت فقرر ان يقطع رأس اندرياس ويفتح القلعه بالفعل فراينا في الاعلاني اعدام بعد جنود اندرياس وانعتبر انهم بمثابه جواسيس تابعين لها حيث راينا اندرياس كان واقف منتظر ملك شاه عندما خرج للبحث عن سنجر ومن المحتمل ان يحدث اشتباك هناك واعتقدوا في نهايه الامر سوف يتم التضحيه ب اندرياس حتى لا يدخل البيزنطيين في حروبهم ضد مليك شاه.

انتقام ارسلان تاش من اخي

راينا كيف قتل رستم امه وهو يعلم الحقيقه في سبيل دعوه حسن ابن الصباح وهذا امر غير متوقع فعندما كنت اشاهد الحلقه ورايت ام سنجر مقيده ظننت ان رستم سوف يعلم الحقيقه وهو من هربها لكن السؤال هنا هل سيكون هناك لعبه داخل لعبه لا اعتقد ذلك حيث اذا تحدثنا عن نهايه رستم فسوف تكون بعيده المدى لانه يعلم حقيقه الصباح و يعلم الكثير عن الباطنيين فصعب ان يتعاون مع سنجر وارسلان لكشف الحقيقه في هذا الوقت عندما ينوي فعل ذلك و يكفر عن خطاياه وينتقم من الصباح سوف تكون نهايته بكل تاكيد وبالذهاب الى ارسلان الذي كان يسعى للحفاظ على امه وقبل الحديث عن انتقامه نذكركم بما فعله سنجر فقد نجح الصباح في اخذ عقل ارسلان تاش بكل سهوله وذهب به سنجر الا الشيخ الحمداني ليتلقي العلاج ومن بعض التعليقات رايت البعض يستنكر وجود مثل هذه العلاجات لكن اذا قيمنا المرض فهو سحر يذهب العقل ولا يرجع العقل والقلب سوي الذكر فما فعلوه يقين وليس مجرد تمثيل فتعتبر الجلسات الروحانيه من احد اساليب العلاج بل واكثرها اهميه.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع